لأجل 100 غرام نحاس.. سرقة قواطع ثمينة تكلفتها أكثر من 400 ألف ليرة

لأجل 100 غرام نحاس.. سرقة قواطع ثمينة تكلفتها أكثر من 400 ألف ليرة

- ‎فيحوادث

أكد مدير كهرباء دير الزور خالد لطفي توزيع الكهرباء على الأحياء المأهولة في دير الزور التي تم إيصال التيار الكهربائي إلى بعض أجزائها يتم بلا انقطاع وعلى مدار الساعة، مشيراً إلى أن بعض الضرورات الفنية الناتجة عن العمل المستمر لتركيب محولات توتر أو غيرها قد تؤدي إلى بعض الانقطاع المؤقتة.

وكشف لطفي أن ما تم إنجازه يقارب 35 بالمئة من عمليات تمديد وتركيب المراكز وإيصال التيار الكهربائي في حي الجورة بينما سيتم في اليومين القادمين الانتهاء من حي القصور بعد تركيب ستة مراكز تحويل.

وأوضح لطفي أن عدد المراكز التي تم تركيبها حتى الآن يتجاوز 65 مركزاً للمؤسسات الحكومية والأحياء المأهولة متوقعاً الانتهاء من إيصال التيار الكهربائي بنسبة 95 بالمئة إلى كل الأحياء المأهولة مع نهاية شهر رمضان.

وبيّن لطفي أن العمل جارٍ على تركيب المراكز وتمديد خطوط المنخفض لكل من أحياء الطحطوح وهرابش وذلك بالتعاون مع السورية للشبكات والتي سيتم إيصال التيار الكهربائي إليها عن طريق خط التوتر الذي تم إنجازه ليصل من محطة الطلائع إلى المطار وتجاوزت تكلفته 20 مليون ليرة وذلك لأن محطة العمران لم يتم العمل عليها بعد.

وأشار لطفي إلى إنجاز دراسة لإيصال التيار الكهربائي إلى البغيلية وأن البدء بالعمل ينتظر الانتهاء من محطة تحويل الإذاعة التي يتوقع الانتهاء منها خلال الأيام القادمة وذلك باستطاعة 60 ميغاواط.

وأعاد لطفي البطء في التنفيذ في تمديد خطوط المنخفض ومراكز التحويل لسرقة كوابل النحاس من الخطوط، إضافة إلى سرقة معدات من داخل مراكز التحويل، إضافة إلى ذلك طالت قواطع على خطوط المتوسط وهي قواطع ثمينة تصل تكلفة الواحد إلى أكثر من 400 ألف ليرة، لافتاً إلى أن البعض في بحثه عن النحاس مستعد لسرقة قاطع بهذا الثمن من أجل 100 غرام نحاس.

ولفت لطفي في جوابه عن سؤال عن التعديات على تمديدات الشبكة الكهربائية إلى توقف التعديات منذ وصول التيار الكهربائي لما يشكله من خطر على حياة السارقين من جهة ولتوجيه المحافظ للشرطة والجهات المختصة التي نشرت دورياتها كما حصل في العطل الطارئ قبل أيام الذي امتد لأكثر من أربع وعشرين ساعة وذلك منعاً لأي تعديات قد تحصل على الخطوط أو مراكز التحويل.

Loading...

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *