ضجة بعد منع الإخبارية السورية لفنانة تشكيلية من الظهور على الشاشة بسبب لون شعرها

ضجة بعد منع الإخبارية السورية لفنانة تشكيلية من الظهور على الشاشة بسبب لون شعرها

- ‎فيالأخبار الفنية

ضجة بعد منع الإخبارية السورية لفنانة تشكيلية من الظهور على الشاشة بسبب لون شعرها

اتصلوا بها للقاء ثم منعوهعلاء حلبي

ضجت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي السورية بخبر منع ظهور فنانة على شاشة “الإخبارية السورية” بسبب لون شعرها الأزرق، الأمر الذي دخل دوامة الجدل، وقسّم المتابعين بين من اعتبر سلوك القناة “حدّ من المظاهر المسيئة” على اعتبار ان لون الشعر مسيء، وآخرون تضامنوا مع الفنانة.
وبدأت المشكلة بعد أن تواصل القائمون على برنامج “صباحنا غير” الذي يعرض على قناة “الإخبارية السورية” مع الفنانة التشكيلية هيام سلمان لإجراء لقاء معها حول حملة “حيطانا بتحكي” لتزيين الشوارع والأزقة تنظمها جمعية “أرسم حلمي” التي تترأسها الفنانة في اللاذقية.

 

 

 

 

وذكرت سلمان أن معدة البرنامج وبعد أن رأت لون شعرها الأزرق بدأت تتصرف بشكل غريب، قبل أن تكتشف أن المشكلة تكمن في لون شعرها الأزرق، حيث تواصل أحد القائمين على البرنامج مع زوج الفنانة، وهو عضو في الجمعية، وطلبوا استبداله بزوجته، إلا أنه رفض الأمر.
ونشرت الفنانة عبر حسابها على موقع “فيسبوك” منشوراً حول القضية، الأمر الذي أثار زوبعة من ردود الأفعال، وحملة تضامنية كبيرة مع الفنانة، كما قامت عدة مواقع سورية بمتابعة الموضوع، ليتحول إلى قضية رأي عام.

ضجة بعد منع الإخبارية السورية لفنانة تشكيلية من الظهور على الشاشة بسبب لون شعرها

وأوضح مدير البرامج في قناة “الاخبارية السورية” يوسف الابراهيم خلال اتصال هاتفي مع موقع قناة “الجديد”، أن ما جرى سببه سوء تصرف من قبل القائمين على البرنامج، موضحاً أن القضية تتعلق بظروف التصوير الخارجي، وقال “الإضاءة الخارجية جعلت لون الشعر باهت، كان على القائمين على البرنامج أن ينبهوا الضيف إلى ذلك، فإن قبل بذلك يجري اللقاء، المشكلة أبداً ليست في لون الشعر، المشكلة بظروف التصوير الخارجي”.
وأوضح الابراهيم أن “البعض حاول تحوير المشكلة والصاق مفهوم العنصرية بالقناة، وهذا الأمر غير صحيح، والدليل أن القائمين على البرنامج، ومن باب الطيبة ومحاولة تدارك المشكلة تواصلوا مع زوج الفنانة، فإن كان الأمر عنصرياً كانوا سيتواصلون مع أشخاص آخرين وليس مع زوجها”.

ضجة بعد منع الإخبارية السورية لفنانة تشكيلية من الظهور على الشاشة بسبب لون شعرها
وشدد الابراهيم أن القائمين على البرنامج أساؤوا التصرف، وتابع “هذه المشكلة دفعتنا إلى مراجعة آلية الاعداد وطريقة تحضير الضيوف، من غير المقبول الوقوع في هذا النوع من المشاكل مستقبلاً”، مستنكراً في الوقت ذاته الحملة التي شنها متضامنون مع القناة على الفنانة، والحملة المقابلة التي شنها متضامنون مع الفنانة على القناة الذين اعتبروا الأمر “سلوك عنصري”. وقال “لو كان الأمر كذلك لكان المعدّون سألوا الضيوف عن لون شعرهم قبل إجراء اللقاء، وعن لون بشرتهم، هذا الأمر غير مقبول نهائياً، هو سوء تفاهم وسوء تقدير ليس إلا، والقائمون على البرنامج يتحملون المسؤولية بالطبع”.
بدورها، نشرت الفنانة التشكيلية منشوراً مطولاً عبر حسابها على موقع “فيسبوك” أوضحت من خلاله أن القناة اعتذرت منها وأوضحت سبب المشكلة. واستنكرت الفنانة عبر منشورها الحملة التي شنت ضدها وحملة الاساءات التي تعرضت لها وقالت “نحن نشير الى الخطأ في محاولة لتصحيحه وننأى بأنفسنا عن أي عبارات غير لائقة، سوقية، استفزازية فيها استهزاء، تمييز، عنصرية، تشدد”.
وتابعت ” اننا لا نبحث عن شهرة ولا عن أضواء، نحن نعمل بظروف صعبة لننهض بوجه سورية المنهكة من حرب ثمان سنوات، نحتاج الى احترام بعضنا الآخر على اختلافاتنا.. أرجو من جميع من تناول الموضوع على صفحته ان يكون خطابه راقيا يليق بنا كسوريين نعيد بناء ما تم تدميره”.
يشار إلى أن لون شعر الفنانة الأزرق مرتبط أساساً بالحملة التي تنظمها جمعيتها التي تعمل على تلوين جدران وأزقة اللاذقية.
الجديد

Loading...

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *