خبير عسكري روسي: سوريا لم تعد بحاجة لدعم القوات الجوية الروسية

خبير عسكري روسي: سوريا لم تعد بحاجة لدعم القوات الجوية الروسية

- ‎فيعسكري

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أثناء مراسم احتفالية أقيمت في الكرملين تكريما لخريجي الجامعات العسكرية الروسية عن عودة ألف ومئة وأربعين عسكريا روسيا وثلاث عشرة طائرة حربية وأربعَ عشرة مروحية من سوريا خلال الأيام القليلة الماضية.
في الوقت نفسه، حمّل العسكريون الروس المسلحين في محافظة درعا السورية المسؤولية عن تدهور الأوضاع الإنسانية في منطقة وقف التصعيد بجنوب شرق البلاد.

وجاء في بيان صدر عن المركز الروسي للمصالحة في قاعدة حميميم، الخميس الماضي، أن محافظة درعا تشهد “اشتباكات بين مجموعات مسلحة تتصارع على بسط النفوذ في أراض لا تسيطر عليها الحكومة السورية

وقال رئيس المركز، الجنرال أليكسي تسيغانكوف، إن “الإرهابيين يصادرون مواد غذائية وأدوية من السكان المدنيين، أما الرجال القادرون على حمل السلاح، بمن فيهم القاصرون، فيتم تجنيدهم في صفوف العصابات عنوة”.

كما أفاد رئيس المركز بأن الشرطة العسكرية الروسية نشرت مراكز مراقبة في عدد من بلدات محافظة حمص “لمنع استفزازات وإحصاء النازحين العائدين” إلى منازلهم.
يقول المحلل العسكري أندريه كوشكين في حديث لإذاعتنا بصدد إعلان الرئيس الروسي سحب بعض القطع العسكرية من سوريا، تجري حاليا عملية خفض حدة الأعمال القتالية في سوريا، وتزداد الكفاءة المهنية للجيش السوري الذي أصبح بالفعل قادراً على القيام بالعديد من المهام القتالية من دون دعم القوات الجوية الفضائية الروسية. ومن المقرر أن تجري عملية انسحاب القوات الروسية بشكل ديناميكي، وعلى الأرجح سوف تنتهي في اللحظة التي يبقى العدد اللازم من الجنود والمعدات العسكرية في قاعدة حميميم والقاعدة البحرية في طرطوس بحيث تعمل كل منها بشكل طبيعي.

بدوره يقول المستشار والباحث في الشؤون الإقليمية رفعت البدوي، في حديث لإذاعتنا بهذا الصدد، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كان قد أعلن أثناء زيارته الأخيرة إلى حميميم ، أنه سوف يسحب فائض القوة الموجودة في سوريا حالما تسمح الظروف، واعتقد أن الانتصارات التي حققها الجيش السوري والحلفاء في عدة مناطق ضد الإرهاب، بالتأكيد ستخفف العبء عن القوات الروسية الجوية والمستشارين أيضا، ما دعا الرئيس الروسي إلى إعادة جزء من المروحيات الروسية وجزء من القوات الروسية كفائض قوة وليس كانسحاب، والمسافة قريبة جدا بين سوريا وروسيا ويمكن إعادة القوات بسرعة إذا اقتضت الضرورة. وبما أن سير الأمور الميدانية لصالح القوات السورية، يثير الارتياح لدى الجانب الروسي ما استدعى اتخاذ مثل هذا القرار.
إعداد وتقديم: عماد الطفيلي
الضيوف: عضو أكاديمية الأزمات الجيوسياسية الدكتور على الأحمد (دمشق)، والمستشار والباحث في الشؤون الإقليمية رفعت البدوي (بيروت)، والمحلل العسكري ورئيس قسم العلوم السياسية والاجتماع في جامعة بليخانوف الاقتصادية الروسية أندريه كوشكين.

 

سبوتنيك

Loading...

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *