حميميم

حميميم

- ‎فيعسكري

قال مركز التنسيق الروسي في حميميم في بيان نشره أنه “تلقى معلومات عبر الهاتف من سكان بمحافظة إدلب حول تحضير لعمل استفزازي من قبل إرهابيي “جبهة النصرة”.

ووفقاً للمركز فإن “السكان أفادوا بأن العمل الاستفزازي يتمثل في تسجيل مشاهد تمثيلية لإخلاء مدنيين من داخل بناء مدمّر لاتهام الطيران السوري والروسي”.

وذكر المركز، بحسب وكالة “سانا”، أنه “وصل يوم الجمعة الماضي إلى إدلب فريق تصوير يتبع لإحدى الوكالات الإعلامية في الشرق الأوسط، وقام مع إرهابيي “جبهة النصرة” بتصوير عملية إخلاء ملفّقة ينقل خلالها الإرهابيون مدنيين إلى مشفى الهلال الأحمر”.

 

 

 

وتابع البيان: “إضافة إلى عملية نشطة لترميم مواقع للبنية التحتية المدنية، يزعم أنها دمّرت بضربات من الطائرات الروسية والسورية”.

وختم البيان بأنه “حسب السكان المحليين فإن اللقطات المصورة سيتم نشرها في مصادر الأخبار العربية والغربية بغية توجيه الاتهامات لروسيا ولحصول تنظيم “النصرة” على تمويل إضافي عبر منظمات غير حكومية غربية تنشط في إدلب”.

وسبق للمجوعات المسلحة في سوريا أن قامت بأكثر من مسرحية من خلال تصوير مشاهد تمثيلية سواء في دوما أو خان شيخون بالتعاون مع ما يسمى “منظمة الخوذ البيضاء” زعمت فيها استخدام أسلحة كيميائية بغية توجيه الاتهام للجيش العربي السوري.

وكانت الناطقة باسم الخارجية الروسية “ماريا زاخاروفا” أعلنت الأسبوع الماضي ، عن التحضير لاستفزازات جديدة باستخدام السلاح الكيميائي في سوريا.

وصرّحت “زاخاروفا” إن “وراء هذه الجولة الجديدة، نتوقع حشو إعلامي جديد حول استخدام الأسلحة الكيميائية من قبل السلطات السورية ضد المدنيين، هذا ببساطة نشاط مدفوع الأجر، وبالطبع نتلقى إشارات مفادها أن مثل هذه الاستفزازات يجري الإعداد لها”.

Loading...

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *