جبهة النصرة تحت النار.. الجيش يضمن تقدم مقاتليه في درعا بعملية نارية

جبهة النصرة تحت النار.. الجيش يضمن تقدم مقاتليه في درعا بعملية نارية

- ‎فيعسكري

تشهد محاور الاشتباك انهياراً واضحاً في صفوف الميليشيات المسلحة في درعا، حيث شهدت الساعات الأخيرة من العملية التي يخوضها الجيش مقتل وإصابة عشرات من الإرهابيين.

 

 

وفي تصريح صحفي، قال مصدر عسكري: “الجيش نفذ اليوم سلسلة رمايات نارية مركزة ضد محاور وتحركات “النصرة” وخطوط امدادها في السهول المحيطة بالجمرك القديم في القطاع الجنوبي الشرقي من مدينة درعا”، مؤكداً أن الرمايات كبدت الإرهابيين خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.
وأضاف المصدر “الهدف الاساسي من الرمايات النارية هو قطع طرق وخطوط امداد في درعا البلد القادمة من الريف الشرقي والحدود الأردنية كون حي الجمرك القديم الذي يسيطر عليه الإرهابيون يعتبر أحد أهم بوابات العبور مع الأردن”، مشيراً إلى أن عملية التمهيد الناري بدأت مع بداية العملية العسكرية وذلك لحماية القوات التي تتقدم في القطاع الجنوبي الشرقي من مدينة درعا.
هذا وبسطت وحدات الجيش السوري سيطرتها المطلقة على بلدة بصر الحرير ومليحة العطش شرق إزرع، وتمكنت القوات من اغتنام 6 دبابات من المسلحين بالإضافة لكميات كبيرة من الأسلحة وحدات الهندسة تعمل حاليا على إزالة الألغام وتطهير المنطقة من المتفجرات بالتوازي مع قيام الوحدات القتالية بتثبيت نقاط جديدة تمهيدا لمواصلة تقدمها لإنهاء الوجود الارهابي في المناطق المجاورة.
ويقدر عدد بلدات منطقة اللجاة في ريف درعا الشرقي بحدود 44 بلدة و قرية، حيث تعمل وحدات الجيش على تمشيطها من بقايا الخلايا المسلحة والإرهابية.
والجدير بالذكر أن هذا الإنجاز الكبير جرى تحقيقه في أقل من 4 أيام من بدء العملية العسكرية في معركة الجنوب، غير مكترثاً بالتهديد من اي طرف، في الوقت الذي بدأت المجموعات المسلحة بالانهيار والتراجع إلى خلف محاولاً إيقاف تقدم الجيش بالمفخخات والعمليات الانتحارية.

Loading...

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *