توسع دائرة الاغتيال في إدلب ووصولها إلى شمال حماة.. التوقيع “مجهول”

توسع دائرة الاغتيال في إدلب ووصولها إلى شمال حماة.. التوقيع “مجهول”

- ‎فيعسكري

قتل وأصيب العديد من مقاتلي التنظيمات الإرهابية المنتشرة في مدينة إدلب وريفها، وريف حماة الشمالي، في استمرار عمليات الاغتيالات بين الفصائل الإرهابية المنتشرة في شمال سورية.

 

 

حيث اغتال مسلحون مجهولون 6 إرهابيين من فصيل “فيلق الشام” أمس، بإطلاق الرصاص على نقطة للفيلق الغرهابي في قرية الزكاة بريف حماة الشمالي، كما قتل شرعي من ما يسمّى “دار القضاء في سلقين” التابعة لتنظيم “هيئة تحرير الشام” الإرهابي وأصيب آخر بجراح، جراء إصابتهم برصاص مجهولين على طريق سلقين شمال إدلب.
كما قتل 3 إرهابيين من “هيئة تحرير الشام” الإرهابية على الأقل جراء إطلاق النار على سيارة كانوا يستقلونها على طريق إدلب – حفسرجة، في حين فتح مسلحين مجهولين النار على رجل في بلدة سراقب بريف إدلب الشرقي، يعمل في قطاع الصيرفة وتحويل العملات، ما أدى لإصابته بجراح خطيرة، ثم قاموا بسلبه المبلغ الذي بحوزته، ومن ثم لاذوا بالفرار، بينما سمع دوي انفجار عنيف فجر اليوم في أطراف مدينة أريحا، قرب جسر كفرنجد، تبين أنه ناجم عن انفجار عبوة ناسفة، أثناء زرعها، ما أسفر عن مصرع شخص، بالتزامن مع هجوم لمسلحين يرجح بأنهم خلية لتنظيم “داعش” على مقر لـ”حركة أحرار الشام” الإرهابية قرب جسر مدينة أريحا، ما أسفر عن مقتل أحد المهاجمين فيما قضى عنصران من “الحركة”، ومعلومات عن اعتقال آخرين وقتل آخر.
والأربعاء، تجدد عمليات الاغتيال في محافظة إدلب من قبل مسلحين مجهولين يعمدون لاستهداف أشخاص وأهداف مختلفة، حيث سمع دوي انفجار في ريف إدلب الشمالي، ناجم عن انفجار عبوة ناسفة بسيارة على الطريق الواصل إلى معرة مصرين، ما تسبب بإصابة 3 مقاتلين من تنظيم مسلح، بينما انفجرت عبوة ناسفة أخرى على الطريق الواصل إلى منطقة باتتنة، ما تسبب بأضرار مادية، فيما سمعت أصوات إطلاق نار مترافقة مع انفجار في مدينة إدلب، قالت مصادر أهلية أنها ناجمة عن إطلاق نار من قبل مسلح النار مع إلقائه لقنبلة يدوية.
وليلة الأربعاء، انفجرت عبوة ناسفة على الطريق الواصل بين بلدة سراقب وقرية جوباس، استهدف سيار لفصيل عامل في المنطقة، ما تسبب بمفارقة عنصر للحياة، في حين سمع دوي انفجار عبوة ناسفة على الطريق الواصل إلى دركوش بالقرب من منطقة بسندينا، دون ورود معلومات عن إصابات، بينما قتل إمام مسجد في منطقة معرتماتر في القطاع الجنوبي من ريف إدلب، جراء إصابته بطلق ناري خلال شجار جرى بين أهالي من البلدة، فيما أطلق مسلحون مجهولون النار على حاجز تابع لتنظيم “فيلق الشام” الإرهابي على أطراف قرية تلعادة بريف حلب الغربي ثم لاذو بالفرار، حيث قتل عنصر من “الفيلق” الإرهابي وأصيب إثنان آخران بجراح، وذلك في تمدد لعمليات “الفاعل المجهول” والاستهدافات من قبل المسلحين المجهولين.

Loading...

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *