تغيير حكومي مرتقب بالتزامن مع انعقاد اللجنة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي

تغيير حكومي مرتقب بالتزامن مع انعقاد اللجنة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي

- ‎فيمحليات

ثمة معلومات تؤكد أن انعقاد اللجنة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي، بات قاب قوسين أو أدنى.

 

 

 

 

وتوقعت بعض المصادر أن يعقب هذا الاجتماع سلسلة تغييرات تطال عدد من المسؤولين التنفيذيين خاصة من مرتبة وزير ومدير عام، وذلك على خلفية تشكيل قيادة قطرية جديدة، إذ من المتوقع –حسب المصادر- أن يتم اختيار بعض من الوزراء الممثلين كأعضاء في اللجنة المركزية الحالية، ليكونوا أعضاءً في القيادة القطرية المرتقبة، وبالتالي فإن التغيير الحكومي بات مفروضاً بحكم التغيير وليس بحكم الدستور..!.

وعلى اعتبار أن متوسط أعمار أعضاء القيادة الحالية من الـ60 عاماً وما فوق، رجحت بعض المصادر أن يطال التغيير هذه الفئة، واستبدالها بعناصر أكثر شباباً، كون أن توجه القيادة السياسية للحزب نحو الدماء الجديدة والأكثر حيوية وشباباً، وأشارت المصادر في هذا السياق إلى أنه تم بالفعل تهيئة العديد من الكوادر الشابة في عدد من المفاصل الهامة في الحزب ومنظماته لتكون مؤهلة لاستلام مناصب قيادية في الحزب والدولة في الوقت المناسب.

وسيتم خلال الاجتماع مناقشة ثلاثة محاور أساسية يتعلق الأول بالوضع التنظيمي للحزب، والثاني يتمحور حول الواقع الاقتصادي “الموازنة العامة للدولة – إعادة الإعمار – رسم السياسات الاقتصادية للبلد – الوضع المعيشي”، والثالث يشمل الواقع السياسي والميداني والعسكري.

يذكر أن اللجنة المركزية تحل محل المؤتمر القطري وتقوم بمهامه كاملة، وقد ارتأت قيادة الحزب عقد اللجنة عوضاً عن المؤتمر لاعتبارات لوجستية تتعلق بضغط النفقات واختصار الجهد والوقت على الحضور الكبير الذي عادة ما يرافق مؤتمرات الأحزاب العربية.
صاحبة الجلالة

Loading...

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *