الجيش السوري ينتزع بلدة صيدا من قبضة الإرهابيين

الجيش السوري ينتزع بلدة صيدا من قبضة الإرهابيين

- ‎فيعسكري

استأنفت وحدات الجيش السوري العاملة على محور ريف درعا الشرقي والجنوبي الشرقي عملياتها العسكرية وتقدمت من محور بلدة كحيل بعد فشل المفاوضات بنسختها الرابعة بين الدولة السورية والجانب الروسي مع الجماعات المسلحة.

 

 

 

 

وقال مصدر ميداني بتمكن وحدات المشاة في الجيش السوري بعد معارك عنيفة من كسر خطوط الإرهابيين في محور جنوب غرب بلدة كحيل والتقدم والتثبيت في كتيبة الدفاع الجوي التي تعد تلاً استراتيجياً حاكماً بالنسبة للبلدات المجاورة وصولاً إلى الحدود السورية-الأردنية.

وأضاف المصدر الميداني بأن الجيش السوري سيطر على بلدة صيدا شمال غرب التل الأستراتيجي بعد تمهيد مكثف وغير مسبوق نفذته الوحدات النارية الأرضية للجيش السوري لمدة 24 ساعة متواصلة تبعه زحف وحدات المشاة وتغطية مباشر من قبل سلاح الدبابات، ويتم الآن تمشيط الشوارع والمباني والمزارع داخل البلدة وتفكيك العبوات الناسفة والألغام، وأكد المصدر على ضبط مستودعات للذخيرة وعتاد عسكري كان يستخدمه الإرهابيون.

ويتابع الجيش السوري عملياته العسكرية على محور جنوب درعا ويمهد نارياً على مواقع الإرهابيين في بلدات النعيمة وأم المياذن ونصيب والطيبة وصولاً إلى المتاعية بغية القضاء على الإرهابيين والسيطرة على كامل الشريط الحدودي بين سوريا والأردن.

وتستمر العملية العسكرية للجيش السوري في محور مركز مدينة درعا وريفها الأوسط والغربي المتصل مع الجولان السوري المحتل حيث نفذ سلاح الجو الحربي في الـ24 ساعة الماضية سلسلة موسعة من الضربات الجوية على مواقع الإرهابيين في بلدة طفس وتل الأشعري ومحيطهما مع استمرار الاشتباكات العنيفة في محور تل السمن والطيرة والمدخل الشرقي لبلدة طفس.

وكانت الجماعات المسلحة في بلدة بصرى الشام وقرية جمرين بالمحور الجنوبي الشرقي لريف درعا قد سلمت اسلحتها الثقيلة والمتوسطة للجيش السوري كخطوة أولى للمصالحة وحقن الدماء بعد نجاح المفاوضات بين الطرفين بوساطة روسية نتج عنها تسليم كامل السلاح الذي بحوزتهم للجيش السوري ودخول مؤسسات الدولة إلى مناطقهم وتسوية أوضاع من يرغب بالمصالحة مع الدولة السورية.

يذكر أن الجيش السوري قد بدأ منذ 15 يوماً عملية عسكرية موسعة للقضاء على الإرهابيين في ريف محافظة درعا وبسط سلطة الدولة السورية عليه ونجح حتى الآن في السيطرة على معظم الريف الشرقي للمحافظة بدءاً من هضبة اللجاة في الشمال الشرقي وصولاً إلى البلدات الحدودية مع الأردن في الجنوب الشرقي وبعض البلدات والنقاط الهامة في الريف الغربي بمساحة إجمالية تقدر ب 900 كلم مربع.

 

المصدر: دمشق الآن

Loading...

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *