الجيش السوري يسيطر على 10 بلدات جديدة في ريف درعا

الجيش السوري يسيطر على 10 بلدات جديدة في ريف درعا

- ‎فيعسكري

تتهاوى البلدات التي تخضع لسيطرة الجماعات المسلحة في ريف درعا تباعاً بيد الجيش السوري، فقد سيطر على 10 بلدات جديدة في الريف الشرقي والغربي للمحافظة بمساحة تقدر بـ300 كلم مربع.

واصلت وحدات المشاة في الجيش السوري زحفها وسيطرت على بلدات الكرك والغارية الشرقية وأم ولد والمسيفرة والجيزة وتلول خليف والسهوة بالإضافة إلى كتيبة الزيمر في الريف الشرقي لمحافظة درعا بعد استسلام مسلحيها وخضوعهم لشروط الجيش السوري ودخولهم في مشروع المصالحة كما اقتحمت وحدات المشاة قريتي كحيل والغارية الغربية وسيطرت عليها بعد مواجهات عنيفة مع الجماعات المسلحة أدت إلى القضاء عليهم.

وذكر مصدر ميداني لـدمشق الآن بأن وحدات الجيش السوري العاملة على محور الريف الغربي لمحافظة درعا سيطرت على بلدتي إبطع وداعل عقب استسلام مسلحيها وخضوعهم لشروط الجيش السوري وسط ترحيب كبير من قبل الأهالي الذين خرجوا في مظاهرات حاشدة ترحيباً بقدوم الجيش السوري وتخليصهم من الجماعات الإرهابية، وأضاف المصدر بأن بلدتي طفس ومزيريب قد تنضم لداعل وإبطع في الساعات القادمة بعد خضوع مسلحيها ورغبتهم في تسليم سلاحهم للجيش السوري.

وتحدثت عدة مصادر ميدانية وإعلامية عن خضوع مسلحي بلدات الطيبة وبصرى الشام وصيدا وأم المياذن ونصيب بريف درعا الشرقي والجنوبي وأنهم مستعدون لتسليم أسلحتهم وعتادهم للجيش السوري والدخول في مشروع المصالحة مع الدولة السورية.

وكان الجيش السوري قد سيطر في الأسبوع الفائت على كامل هضبة اللجاة مع جميع قراها وبلدات بصر الحرير وناحتة وصما الهنديات والمليحة الشرقية والمليحة الغربية والرخم والحراك وعلما والصورة بالريف الشرقي لمحافظة درعا وعدة مناطق بالريف الغربي بمساحة إجمالية تقدر ب 570 كلم مربع، لتصبح كامل المساحة المسيطر عليها من قبل الجيش السوري تقدر بـ870 كلم مربع منذ بدء العملية العسكرية قبل 10 أيام.

المصدر: دمشق الآن

Loading...

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *