الجيش السوري يحرر 4 بلدات جديدة ويتابع زحفه على الحدود السورية-الأردنية

الجيش السوري يحرر 4 بلدات جديدة ويتابع زحفه على الحدود السورية-الأردنية

- ‎فيعسكري

تابعت وحدات الجيش السوري العاملة على اتجاه أقصى الجنوب والجنوب الغربي لمحافظة درعا عملياتها العسكرية وحررت عدداً من البلدات وعشرات المخافر على الحدود السورية -الأردنية.

قالت مصادر ميدانية لـدمشق الآن بأن الجيش السوري دخل بلدات: خراب الشحم وتل شهاب وزيزون والطبريات في جنوب غرب درعا بعد انسحاب المسلحين الرافضين للمصالحة الوطنية من هذه البلدات ورضوخ من تبقى منهم لشروط الجيش السوري بتسليم كامل سلاحهم وعتادهم العسكري وانخراطهم في مشروع المصالحة الوطنية.
كما أشارت المصادر إلى قرب دخول الجيش السوري لبلدة طفس المحاذية لبلدة داعل في الريف الغربي لدرعا بعد طرد مسلحيها لعناصر تنظيم (داعش) الإرهابي ورغبتهم بالانضمام إلى مشروع المصالحة الوطنية وتسليم كامل أسلحتهم وعتادهم العسكري وترحيل من لا يرغب منهم بالمصالحة إلى الشمال السوري، وقد سلم المسلحون للجيش السوري ثلاث سيارات مجهزة برشاشات ثقيلة كبادرة حسن نية على أن يتم استكمال تسليم السلاح وترحيل المسلحين في الساعات والأيام القادمة.

الجيش السوري يحرر 4 بلدات جديدة ويتابع زحفه على الحدود السورية-الأردنية

وأكد مصدر عسكري لـدمشق الآن بتمكن الجيش السوري من عزل الجماعات المسلحة المتواجدة في مركز مدينة درعا عن ريفي المحافظة الشرقي والغربي وكذلك عن الأردن بعد سيطرة وحدات من الجيش السوري على كامل الشريط الحدودي انطلاقاً من معبر نصيب الحدودي مروراً بالمخافر الحدودية جنوب طيسا وتلة الدفاع الجوي ومنطقة الطبريات وصولاً إلى زيزون في الجنوب الغربي للمحافظة، حيث تمت السيطرة على 29 مخفرا حدوديا مع الأردن.
وعلمت دمشق الآن برغبة الأهالي في بلدات نوى وأنخل وجاسم في الريف الغربي للمحافظة بالأنضمام إلى مشروع المصالحة الوطنية ويتم التفاوض بين الجيش السوري والشرطة العسكرية الروسية من جهة وبين المسلحين من جهة أخرى على إبرام اتفاق حقناً للدماء، ومن المتوقع أن يبصر النور في الأيام القليلة القادمة.

وكان الجيش السوري قد أمن يوم أمس الفائت طريق دمشق-عمان الدولي بالكامل بعد سيطرته على بلدات أم المياذن والطيبة ونصيب الحدودية عقب معارك مع الجماعات المسلحة فيها.

يذكر أن الجيش السوري قد بدأ منذ 18 يوماً عملية عسكرية موسعة للقضاء على الإرهابيين في ريف محافظة درعا وبسط سلطة الدولة السورية عليه ونجح حتى الآن في السيطرة على معظم الريف الشرقي للمحافظة بدءاً من هضبة اللجاة في الشمال الشرقي وصولاً إلى البلدات والمخافر الحدودية مع الأردن في الجنوب الشرقي وعدد من البلدات والنقاط الهامة في الريف الغربي والجنوبي الغربي للمحافظة، مايعني سيطرة الجيش السوري على 72 % من كامل مساحة محافظة درعا.

المصدر: دمشق الان

Loading...

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *