احذروا لبن الباعة الجوالين!

احذروا لبن الباعة الجوالين!

- ‎فيمحليات

عند تجوالك في أسواق مدينة دمشق تجد أنواعاً كثيرة وعديدة من اللبن أو الكريمة المعروض فيها والتي لايعرف مصدرها ولا إذا كانت مطابقة للشروط الصحية ولا كيفية إعدادها، بالإضافة إلى عرضها مكشوفة على الأرصفة ما يجعلها عرضة للتلوث كالغبار والحشرات بكل أشكالها، بالإضافة إلى وجود اختلاف كبير بالأسعار من سوق لآخر ومن محل لآخر الأمر الذي جعل المواطن في شك مستمر في نوعية هذه الألبان ومدى الأمان بعد تناولها.

 

 

 

 

جلنا على عدد من الأسواق في مدينة دمشق والتي تباع فيها الألبان واستطلع آراء عدد من المواطنين والذين أشاروا إلى أن هناك الكثير من الباعة الذين يقومون بخداع المستهلك من خلال عرض بضائعهم من اللبن على أنها من صنع أيديهم وأنهم يقومون بترويب اللبن بمنازلهم وهو مضمون مئة بالمئة، ولكن عند شرائه يتبين أن الأمر بعيد كل البعد عن الحقيقة بالإضافة إلى أن أسعار اللبن مختلفة بين جميع المحلات في الأسواق فهي تبدأ من 250 ليرة للكيلوغرام عند البعض لتصل إلى 350 ليرة عند البعض الآخر، مطالبين بأهمية وضع لصاقة على المنتج تحدد فيه المواد الأولية للمنتج ونسبة الكميات الممزوجة فيه ومدى سلامتها صحياً حتى يحصل عليها المواطن وهو مرتاح ومطمئن على صحته.

أحد أصحاب المحلات وعند سؤالنا له عن سبب فرق السعر قال: توجد في الأسواق كريمة تباع بسعر أقل من سعر اللبن الطبيعي الموجود .. فكل 3 كيلوغرامات من الحليب ينتج بحدود الكيلوغرام الواحد من اللبنة أي التكلفة وحدها تقدر بنحو 450 ليرة على اعتبار أننا حصلنا على كيلو الغرام من الحليب بحدود 150 ليرة لذلك الربح يكون حسب سعر الكيلو الذي يحدده البائع .

سمير بواب بائع لبن جوال زعم أن “ما يباع من لبن على البسطات هو أضمن مما يباع في المحال” وسعره أرخص وذلك لأن “مصدر اللبن المباع على البسطات هو من إنتاج منزلي أما اللبن المباع في المحال فالنسبة العظمى منه مغشوشة” وذلك ليحقق بائعو تلك المحال أكثر هامش من الربح.

الدكتور ماهر ريا مدير الشؤون الصحية في محافظة دمشق أكد أن مديرية الشؤون الصحية في المحافظة وبالتعاون مع الجهات المعنية الأخرى تقوم بمكافحة ظاهرة انتشار الكريمة المعروضة في الأسواق للبيع من دون بسترة أو غلي فهي تشكل خطراً كبيراً على صحة المستهلك فتوجد أنواع أخرى من الكريمة المغلية والمبسترة.

وأضاف ريا: إن أي محل يقوم ببيع اللبن أو الكريمة ولا يضع بطاقة بيان من المصنع لتحديد المواصفات والمواد الأولية تتم مخالفته، داعياً جميع المواطنين إلى ضرورة شراء اللبن من المحلات لا من الباعة الجوالين وقد نظمنا العديد من الضبوط بحق المخالفين لذلك جميع أنواع اللبن المتوافرة في السوق صالحة للاستهلاك البشري.

المصدر: تشرين

Loading...

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *